domenica 20 gennaio 2008

ابن عثيمين يثبت صفه الملل لله تعالي..ويقول ان ملل الله ليس كملل البشر

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمدٍ وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه ممن أحسن الأدب بين يدى أهل العلم واستفهم عما أشكل عليه ولم ينخدع بتمويه أحداث الأسنان سفهاء الأحلام الذين يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم كما وصفهم النبى صلى الله عليه وسلم, وبعد؛


يقول (محمد بن صالح بن عثيمين ) ما نصه
:
( س : هل نفهم من حديث "إن الله لا يمل حتى تملوا"- متفق عليه- أن الله يوصف بالملل؟

الجواب : من المعلوم أن القاعدة عند أهل السنة والجماعة أننا نصف الله تبارك وتعالى بما وصف به نفسه من غير تمثيل ولا تكييف، فإذا كان هذا الحديث يدل على أن لله مللا فإن ملل الله ليس كمثل مللنا
((فإنه ملل يليق به عز وجل ولا يتضمن نقصا بوجه من الوجوه)) انظر كتابه "فتاوى العقيدة" ( ص 51 -52 ) ، طبع دار الجيل بيروت، ط2 سنة 1414هـ
و كتاب فتاوي ابن عثيمين المجلد الاول مساله رقم 48

نقول كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذب

قال في الحديث ابن حجر العسقلاني رحمه الله في الفتح مبينا عقيدة أهل السنة والجماعة
عقيدة السلف الصالح ما نصه:

( قوله: (لا يمل الله حتى تملوا) هو بفتح الميم في الموضعين، والملال استثقال الشيء ونفور النفس عنه بعد محبته، وهو محال على الله تعالى باتفاق. قال الإسماعيلي رحمه الله وجماعة من السلف المحققين : إنما أطلق هذا على جهة المقابلة اللفظية مجازا )) أ.هـ

فمن اين اتي ابن عثيمين بهذا القول الغريب؟؟

لا اقول الا حسبي الله ونعم الوكيل فيكم يا ايها المشبهة المجسمة تقولون على الله ما لا تفقهون

تشبهون الله بالعباد فاصبح الرب مثل العبد عندكم يتصف بالملل حسبي الله ونعم الوكيل

وماذا ايها المجسمة تقولون بحديث اي عبدي مرضت فلم تعدني ..
الحديث

فهل تنسبون لله مرضا ليس كمرضنا ؟؟


وماذا تقولون بالنسيان فهل تنسبون لله نسيانا لا كنسياننا ؟؟

والله ما تركوا نقصاً الا نسبوه لله تعالى ولا كمالاً الا منعوه عن الله تعالى بأفهامهم الفاسدة ..

ثم ماذا سيقولون بعد ؟

(ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين )

اذاً على قواعدهم الفاسدة : لله صفة المكر (والعياذ بالله) ليس كمكرنا

(ومارميت اذ رميت ولكن الله رمى )

اذاً الرمي صفة فعل لله تعالى تليق بجلاله ليس كرمينا .

أن يثبتوا صفة الاهتزاز لمعبودهم استدلالا بحديث :"اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ"ومعبودهم جالس ومستقر على العرش ، عاملهم الله بعدله وعجل بزوال مذهبهم

وهكذا جعلوا صفات العباد صفات لله تعالى !!

فكيف يتصور ان مسلم ينسب هاذ لله تعالى ؟؟!!!

ماذا بقي من عقائد البوذيين او غيرهم ...علما بأن النصارى ينزهون معبودهم عن مثل هذا التخريف !!!

اين هم من قوله تعالي

قال الله تعالى : { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْء
} [ سورة الشورى/ ءاية 11

قال الله تعالى:
{وَلِلَّهِ المَثَلُ الأَعْلَى وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيم} سورة النحل 60

اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

2 commenti:

::SKOON:: ha detto...

ألا تعرف إلا السباب في نقاشك العلمي وهل هذا ما وصل إليه علمك الغزير ؟؟

هداك الله

rafik omar ha detto...

ما هي حقيقة الوهابية ..؟!!
والجواب على ذلك ما يلي :
- الوهابية .. لقب أطلقه المعادون لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - .. وذلك بقصد التنفير منها وتشويهها ..وإظهارها بمظهر الفرقة المخالفة لأهل السنة .. بل المخالفة للإسلام .. ولما كان الجهل متفشياً في ذلك الوقت .. ووسائل الاتصالات معدومة أو صعبة .. فقد راج على الناس ما قيل عنها .. وعصم الله من تروى وتثبت وتبين.
- دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - هي دعوة للعودة إلى الكتاب والسنة .. فليس لها منهج أو طريق سواهما .. هي دعوة للجهاد في سبيل الله لإخراج الناس من ظلمات الشرك وعبادة القبور وموالاة المشركين .. تلك المظاهر الوثنية وغيرها التي كانت منتشرة بشكل كبير في كافة البلدان في الجزيرة وغيرها .. هي دعوة لعبادة الله وحده دون سواه والكفر بالطواغيت ومعاداة المشركين .. هي دعوة لأن لا يُدعى إلا الله ولا يستغاث إلا بالله ولا يذبح إلا لله .. هي دعوة للإلتزام بما في كتاب الله تعالى وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - .. هي دعوة عقيدتها عقيدة أهل السنة والجماعة .. عقيدة مستمدة من الكتاب والسنة.. عقيدة أرسى قواعدها الإسلام وبينها القرآن وأكدتها السنة الصحيحة.
- فقه دعوة الشيخ - رحمه الله - هو الفقه الحنبلي .. ولكن متى ما كان الحق مع الشافعي أو المالكي أو الحنفي .. فالرجوع إلى الحق بدليله.. هو الواجب المتعين .. ولذلك فهم أتباع للإمام أحمد بن حنبل في المسائل الفقهية .. ولكن إذا أخطأ الإمام أحمد - رحمه الله - فلا يتابع على خطئه.. بل الاتباع للحق ولو خالف المذهب.
- جميع أئمة المذاهب الأربعة متفقون في أصول العقائد وليس بينهم اختلاف.
- ليس لدعوة الشيخ رحمه الله كُتباً خاصة لا يرجع إلا إليها .. بل كتبهم هي كتب أهل السنة والجماعة.. الكتاب والسنة.
- الذين يطعنون في دعوة الشيخ - رحمه الله - .. هم من الروافض الذين يخالفون المسلمين في الأصول والفروع .. ومن أتباع الطرق الصوفية المخالفة لكتاب والسنة .. ومن المنتفعين ببقاء الناس على ضلالهم وانحرافهم .. فهم يجنون الأرباح المادية .. من تلك القبور ومن تلك الآثار والأماكن .. ومن الذين يحاربون الإسلام إما بشكل علني أو بشكل خفي .. ومن أناس غلب عليهم الجهل أو الهوى أو محبة التصدر وبقاء الجاه والمكانة.
- دعوة الشيخ - رحمه الله - دعوة لا تقتصر على جانب دون جانب .. فهي في تركيزها على شرك القبور وما يتفرع عنه وما يشابهه .. والأنواع الأخرى من الشرك .. لا تهمل جانب الحكم والحاكمية .. فالذي لا يحكم بالكتاب والسنة طاغوت .. يجب الكفر به.
- لقيت دعوة الشيخ - رحمه الله - تأييداً من قبل العلماء المخلصين العاملين .. وهذا الأمر في غاية الوضوح.
- الرافضة الذين يطعنون في الوهابيين يطعنون في الصحابة - رضي الله عنهم - وفي أمهات المؤمنين - رضي الله عنهن - وفي الأمة الإسلامية.. وذلك ظاهر في كتبهم المتعددة .. فطعنهم لا يلتفت إليه لكفرهم وتكفيرهم للأمة جمعاء .. ولبلوغهم الغاية العظمى في الإفتراء والكذب والتزوير... وأنصح كل وأحد فيكم قبل الخوض في أمر ما أن يكون على معرفة به.. فالحكم على الشيء فرع عن تصوره.. وكتب الشيخ رحمه الله تطبع وتباع وتوزع.. فلينظر فيها الطالب لنجاته.. وسيجدها من الكتاب والسنة تصدر.
رحم الله الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته..
.. والحمد لله رب العالمين ..